شعار الموقع
متابعات / مقالات
أحقٌ هوَ أم باطل؟
فاطمة | 2017-01-11| Hits [935]




كلمة حقٍ أمام سُلطانٍ جائر..خرجت من رَحِم العِزة والكرامة. حتى أنها قضت مضاجعهم فما كان منهم إلا أن أرادوا إسكاته..وإطفاء نوره..وإخماد ذكره ولكن (يأبى الله إلا أن يتم نوره).

حتى اختلف القوم ونعقت الأصوات هذا يؤيده وذاك يرفضه، فلم يؤمن به إلا المستضعفين: (وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَىٰ لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ).

( قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ( ؟!."27-28:سورة هود" وفي زُخُم الضجيج صرخ العقل أهو حقٌ أم باطل؟

الكل يدلي بدلوه ولكن أين من يسئل نفسه أحقٌ هو أم باطل؟!  (وَإِن يَكُ كَاذِبًا فَعَلَيْهِ كَذِبُهُ ۖ وَإِن يَكُ صَادِقًا يُصِبْكُم بَعْضُ الَّذِي يَعِدُكُمْ) وحوسبتم وحوسبنا على خذلانه؟!

وكفى بالتاريخ برهاناً وحجة يروي العقل نوراً، ويمحص الحق من الباطل، ليخرجنا من ظلمات الجهل وهوى النفس وحب الدنيا، إلى النور ونصرة الحق. ولو بأضعف الإيمان وهو القلب.

 يكفي أن نثبت قلوبنا ويقيننا وضمائرنا مع الحق. يكفي أن نؤمن أنه الحق ..يكفي أن نفقه أنه كان فينا ولي من أولياء الله.. ما عرفناه حق معرفته..ولا قدرناه بقدره.

يكفي أن نكون للظالم خصما وللمظلوم عوناً ولو بأضعف الإيمان.

يكفي أن يبصر الأعمى ويفقه حقيقة هذا الرجل العظيم (قيل ادخل الجنة قال ياليت قومي يعلمون* بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين)"سورة يس،26".

ابحثوا عنه مُتنمرا في الله.. اسئلوا عنه التاريخ، أحقٌ هو أم باطل؟!

 وهل  نجد من يشبهك غير ذاك الصحابي الجليل الذي قال فيه رسول الله (ص): (ما أقلت الغبراء، ولا أظلت الخضراء من رجل أصدق لهجة من أبي ذر).

أبي ذر الذي وقف وحده في وجه معاوية يزأر بكلمة الحق في وجه الطغيان، مناصِحاً له يأمره بالمعروف وينهاه عن المنكر، ينهاه عن ظلم المستضعفين. وتارة يدافع عن إمام زمانه أمير المؤمنين (ع) وكله في مرأى ومسمع من أمير المؤمنين (ع).

 فلماذا لم يعترض عليه أمير المؤمنين (ع)؟ ألم يكن في سكوته رضا وتأييدا لأبي ذر؟

ألم يكن أكبر دليل على تأييد الإمام علي (ع) لأبي ذر هو مشايعته له حين نفي للربذة وهي الصحراء القاحلة التي تم إبعاده إليها هو وزوجته حتى ماتوا فيها لا لشيء سوى أنه صدح بكلمة الحق أمام سلطان جائر.

وها هو الزمان يحيي أبي ذر من جديد، ليعود هو في زمان كان فيه زئير الكلمة أقوى من أزيز الرصاص ليكون هو الشهيد الثالث.

ولكل حُر وباحث للحق ومتسائل عن هذا النبأ العظيم(الذي هم فيه مختلفون). اسئلوا التاريخ عن أبي ذر الغفاري (رض) لتعلموا من هو أبا ذر الزمان...أبحثوا عن الشهيد الأول والثاني..لتدركوا من هو الشهيد الثالث!؟.

نعم الشهيد الثالث، ذبحوه ومن معه من الشهداء الأبرار وغييبوا الجثامين ولكنه حيٌ في قلوبنا وأرواحنا وضمائرنا، وحاضرنا..ومستقبلناً لأنه هو المستقبل الذي أوقد بقتله شجرة الكرامة والعدالة، والحرية. فحفر بدمه الخلود.

 فوالله لن يُمحى ذكراه..سيبقى كما بقيَ الحُسين..وهل رأي الظالم إلا فند؟! وأيامه إلا عدد؟! وجمعه إلا بدد يوم ينادي المنادي ألا لعن الله الظالم العادي.  

وما قتلوه... لا والله فوالله كما بقى الحُسين سيبقى النمر...فمن كان الحُسين منهجه وسفينة نجاته لابد أن يكرمه الحسين بأن يكون معه..ليرتقي الدرجات العلى..ليشبهه حتى في الذبح!؟
 لله درك أيها النمر الذبيح... ذبحت كالحسين ولكن لا أدري أسقوك الماء؟! هل غسلوك؟! هل كفنوك؟! هل صلوا عليك؟!! هل طحنوك بحوافرهم؟!!  أم كنت كذاك الذي

ما غسلوه ولا لفوه في كفن ***يوم الطفوف ولا مدوا عليه ردا

عار تجول عليه الخيل عادية ***حاكت له الريح ضافي مِئزرا وردا

نلت معشوقتك.. وفزت والله فوزاً عظيماً...ونحن ما زلنا في زخرفها غارقون.. كشف الغطاء والكون كله يصدح أنك حقٌ وعلى حق..ونحن ما زلنا نسأل ماذا قدم لنا  النمر؟
 سرت على نهج الحسين..توصينا (لا تستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه).. وطبقت نهجه على حياتك وقدمت أغلى الأثمان قرباناً.. فإن كان هذا يرضيك يا رب فخذ حتى ترضى..اللهم تقبل منا هذا القربان..

ولكل حُر وذي عقل يتساءل ماذا قدم لنا النمر؟ّ!

قلبوا صفحات التاريخ...وافتحوا بصائر القلوب..وابحثوا عن الجواب أهو حق أم باطل؟!

أتعلمون أيها الأحرار..أيها الناس..أيها العالم أتعلمون ماذا قدم لنا النمر؟ّ!

قدم رأسه بكرامتنا..
رأسه بكرامتنا..رأسه بكرامتنا.  

فسلامٌ عليك يوم ولدت..ويوم قتلت. ويوم تبعث حياً.

الفاتحة لأرواح الشهداء.
2 يناير 2017م/
الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد الشيخ النمر.

عدد التعليقات: 0
 [ X ]
 

 اضف تعليق

الأسم
البريد الالكتروني
مكان الاقامة
عدد حروف كلمة نصر
 
 
 
   

 

 

 
 
 

 
 
القائمة البريدية
ليصلكم جديد وأخبار الموقع اشترك معنا:

 الاسم الكريم:
 
 البريد الإلكتروني:
 


صورة عشوائية
كلمات في الشهيد النمر 56
صوتيات
رؤى في آيات الصوم (4): البقرة: آيـ(183-184)ــة تشغيل رؤى في آيات الصوم (4): البقرة: آيـ(183-184)ــة
بحوث العقل: (098) تشغيل بحوث العقل: (098)
كونوا أنصار الله تشغيل كونوا أنصار الله
أروحنا فداء حرائر البحرين تشغيل أروحنا فداء حرائر البحرين
الحسين مصباح لا ينطفئ تشغيل الحسين مصباح لا ينطفئ
آخر الالبومات
  • فعالية وما قتلوه في كربلاء
  • من التصاميم الحسينية (عمامة الشهيد فخرنا)
  • تصاميم كلمات عاشورائية للشهيد النمر (1) -
  • تصاميم كلمات عاشورائية للشهيد النمر (2) -
  • كلمات #آية_الله_النمر في فريضة الحج
  • مراسيم تشييع والد الشيخ النمر
  • كلمات الشخصيات في الشهيد النمر بعد تنفيد جريمة القتل
  • مسيرة النمر في خطر بالقطيف 14 مايو 2015م
  • مسيرة تفديك الأرواح بالعوامية 16 مايو 2015م
احصائيات

المتواجدون الآن: 4
زوار الموقع 8632435