شعار الموقع
متابعات / مقالات
#الشيخ_النمر .. علّمني الحياة
بنت الجزيرة | 2017-01-06| Hits [318]




أن تولد في بيئة خوف من كل شيء  ، خوفٌ من أن يكون لأحجار الجدران الصمّاء آذان تسمع بها ، خوفٌ من أن يكون ذكر أسمائهم متطلباً للهمس حتى داخل البيوت وبين الأزقة ، خوفٌ وشكٌّ من الجار والصديق والقريب ، بل خوفٌ من الخوف نفسه !

أن تولد خائفاً دون أن تدري لماذا يعني أن تكون ذلك الإنسان الضعيف الذليل المستكين ، الذي يعيش لينام ويأكل دون اعتبار لكرامته المهدرة ، لم نكن نعلم لماذا كان يجب علينا أن لا نتكلم بصوت مرتفع في الشارع ، فيما كنا نسمع في المجالس ظلامات ممتدة بطول السنين ، وأيام عاشها أجدادنا كانت أشبه بالعيش في الجحيم !، ولماذا كان يجب علينا أن نصمت وأن يكون صوتنا هو معمّم أو رجل دين ، أو صاحب مال ، بإسم "الوجاهة" التي ورثت غالباً مع المال ، و بإسم مصلحة الطائفة التي لا يعرفها إلا هؤلاء "النخبة" التي يتكئ عليها مجتمع هَضَم ما هَضَم من ظلمٍ وتهميش خداعاً تارة ، و مداراة تارة ، وحسن نية وسذاجة أخرى.

في مجتمع كهذا كانت الصرخة التي أطلقها الشيخ الشهيد نمر النمر صرخةً مفاجئة ، جريئة فوق المستوى المعتاد للجرأة ، شجاعة بمستوى الإنتحار ، فكان يقال أنه داعية موت ، ناهض للمصلحة الشخصية ، منفعلٌ لا يقدّر عواقب الأمور ، هادمٌ لما بني من مكتسبات للطائفة .

لكن هذا لم يكن ذا أهمية عند الثلة التي كان يربيها الشيخ بين أحضانه متصدياً لكل ما يرمى من أحجار في طريقه، عاملاً في هدوء ورويّة على بناء الأفراد حوله اجتماعياً ودينياً وثقافياً وسياسياً ، ممهّداً الطريق الطويل ، متدرّجاً في جرأة خطابه ، وفي مطالبه ، دون ملل ودون كلل .

عند الشباب اليائس من الجيل القديم للوجهاء والطامح لواقع أفضل ،  كان خطاب الشيخ النمر بحلول العام 2011 ( عام الربيع العربي ) أكثر تأثيراً ، تصدرت خطبه مفاهيم ومصطلحات كانت غائبة لسنين طويلة عن المنابر كالثورة والنهضة والإنتفاضة ضد الظلم.

علمني الشيخ النمر أن الطريق الصحيح والواعي للإصلاح السياسي هو السعي لإصلاح المجتمع ، دون أن يقدّم الجانب السياسي على الإجتماعي ، إذا كان يعتبر أن النهوض في الجانب الإجتماعي بالنسبة للأسرة والفرد هو خطوة على النهوض بالجانب السياسي.

علمني الشيخ النمر أن ثقافة اليأس لا تليق بالإنسان المؤمن ، أننا لا ينبغي أن نعيش دون هدف ، ولا مبالاة ، بل أن نعيش هموم الفقير والمسكين ، والمظلوم والمضطهد .

علمني الشيخ النمر أن الدين ليس مجرّد شكليات ، وأحلام وأوهام ، وأن جوهره هو التقوى والسعي نحو الله دون خوف من أحد ، الدين هو ألا تسلّم عقلك وروحك لرجل دين متنازلاً عن مسؤوليتك.

علمني الشيخ النمر أن الحسين لم يقتل لنبكي عليه بل ليكون لنا قدوة في الثورة ضد الظالمين دون الخوف من وحشة الطريق لقلة سالكيه ،و أن يزيد الأمس هو يزيد اليوم وإن تبدلت الوجوه ، وأن القوة والشجاعة ليست في لعن يزيد الأمس فقط!

علمني الشيخ النمر أن مناصرة الظالم جرم عظيم ، وأن توجيه السهام للمظلومين وإعانته عليهم هو ذنب ، وأن السكوت في بعض المواطن قد يكون أسلم من أن تعين على مظلوم بشطر كلمة.

لقد علمني الكثير مما لا أستطيع أن أملأ به صفحاتي هذه ، وإنني بحروف يدميها الألم الممتد منذ عام أستطيع أن أقول أن الشيخ النمر ..علمني الحياة.

عدد التعليقات: 0
 [ X ]
 

 اضف تعليق

الأسم
البريد الالكتروني
مكان الاقامة
عدد حروف كلمة نصر
 
 
 
   

 

 

 
 
 
 
القائمة البريدية
ليصلكم جديد وأخبار الموقع اشترك معنا:

 الاسم الكريم:
 
 البريد الإلكتروني:
 


صورة عشوائية
وقفة النمر لن يعدم بالعوامية 9 مايو 2015م  40
صوتيات
تسلط حمقة الطغاة على الوجهاء والعلماء مستكبرين تشغيل تسلط حمقة الطغاة على الوجهاء والعلماء مستكبرين
أصول التغيير والبناء تشغيل أصول التغيير والبناء
إذا توالي آل سعود وآل خليفة ووو تخسر ولاية الله تشغيل إذا توالي آل سعود وآل خليفة ووو تخسر ولاية الله
1) طرق كمال العقل . 2) إرادة الشعوب تنتصر . تشغيل 1) طرق كمال العقل . 2) إرادة الشعوب تنتصر .
بحوث العقل: (111) تشغيل بحوث العقل: (111)
آخر الالبومات
  • فعالية وما قتلوه في كربلاء
  • من التصاميم الحسينية (عمامة الشهيد فخرنا)
  • تصاميم كلمات عاشورائية للشهيد النمر (1) -
  • تصاميم كلمات عاشورائية للشهيد النمر (2) -
  • كلمات #آية_الله_النمر في فريضة الحج
  • مراسيم تشييع والد الشيخ النمر
  • كلمات الشخصيات في الشهيد النمر بعد تنفيد جريمة القتل
  • مسيرة النمر في خطر بالقطيف 14 مايو 2015م
  • مسيرة تفديك الأرواح بالعوامية 16 مايو 2015م
احصائيات

المتواجدون الآن: 20
زوار الموقع 8421243